القائمة الرئيسية

الصفحات

ازاي اروح مول مصر بالمواصلات والمترو
مول مصر

عنوان مول مصر 6 اكتوبر بالتفصيل

- مول مصر موجود بالتحديد علي طريق الواحات قدام مدينة الانتاج الاعلامي
- رابط الموقع واللوكيشن: https://www.mallofegypt.com/ar/getting-here

 ازاي اروح مول مصر من مصر الجديدة ومدينة نصر؟

1- علشان تروح مول مصر 6 اكتوبر من مدينة نصر او من مصر الجديدة هتركب اي ميكروباص رايح ميدان رمسيس او تركب مترو وتنزل محطة الشهداء وتروح لموقف عربيات رمسيس او تسأل اي حد من الميدان علي عربيات اكتوبر ومول مصر والحصري ومن هناك هتركب اي ميكروباص رايح اكتوبر بس أسأل السواق الاول هو هيعدي علي مول مصر ولا لا.

2- او ممكن تركب ميكروباص من رمسيس او اتوبيس نقل عام الي ميدان الرماية وبعدين تركب من هناك ميكروباص من مشعل الي مول مصر علطول.


ازاي اروح مول مصر اكتوبر من شبرا مصر ووسط البلد والسيدة زينب؟

1- هتركب من شبرا محطة المترو الاقرب ليك وتنزل محطة مترو السادات او الشهداء وتركب من هناك ميكروباص لميدان الرماية ومن هناك هتلاقي في الموقف ميكروباصات من مشعل لمول مصر.
ازاي اروح مول مصر من عين شمس والنخل والمرج والمطرية ومدينة السلام؟

2- هتركب ميكروباص للمرج الجديدة وبعدين هتركب ميكروباص دائري اكتوبر وتقوله ينزلك عند مول مصر.


اروح ازاي مول مصر من السيدة عائشة والقلعة؟

1- هتركب المترو وتنزل محطة الشهداء ومن هناك هتركب ميكروباصات مشعل ومن مشعل هتركب اي ميكروباص للجيزة ومن الجيزة ميكروباص للهرم ومن الهرم ميكروباص 6 اكتوبر وتقول للسواث ينزلك عند المول.

2- هتركب المترو وتنزل الشهداء وتروح الموقف بتاع رمسيس وتسأل علي عربيات اكتوبر وتسأل السواق هيعدي علي المول ولا لا لو هيعدي اركب معاه مباشرة للمول.


اروح ازاي مول مصر من حلوان والمعادى ودار السلام؟

هتركب ميكروباص للهرم ومن هناك هتاخد اي ميكروباص رايح ميدان الرماية او ميكروباص رايح اكتوبر علطول وتخلي السواق ينزلك المول.

اروح ازاي مول مصر من شبرا الخيمة؟

هتركب اي ميكروباص للهرم ومن الهرم هتركب اي حاجة رايحة 6 اكتوبر علطول ومنها هتنزل للمول، لو ملقتش من الهرم اركب من ميدان مشعل.

اروح مول مصر ازاي من العباسية؟

هتركب من محطة مترو العباسية لحد ما توصل مترو الشهداء وتخرج برا محطة المترو وتروح الموقف بتاع رمسيس ومن هناك هتركب عربيات مول مصر او تركب اي اتوبيس رايح اكتوبر زي ما تحب.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال